https://www.honeywell.com/us/en/search.html

أربعة ابتكارات تساعد الكوكب على تحقيق الأستدامة

كيف تضمن حماية البيئة مستقبلاً مشرقًا.

يستهدف المزيد والمزيد من الصناعات الحياد الكربوني ، بما في ذلك هدف لجنة الأمم المتحدة المتمثل في حياد الكربون العالمي بحلول عام 2050.يستهدف المزيد والمزيد من الصناعات الحياد الكربوني ، بما في ذلك هدف لجنة الأمم المتحدة المتمثل في حياد الكربون العالمي بحلول عام 2050.

لقد تعهدنا مؤخرًا بأن نكون محايدين للكربون عبر مرافقنا وعملياتنا بشكل أسرع - بحلول عام 2035. بالإضافة إلى ذلك ، يتم تخصيص 50٪ من ميزانية البحث والتطوير الخاصة بنا نحو التكنولوجيا والابتكارات التي تعمل على تحسين البيئة والنتائج الاجتماعية.

إليك كيف ستساعد الابتكارات العالم على تحقيق أهداف الاستدامة.

 فحص بالأشعة تحت الحمراء لمعرفة تسرب الانبعاثات

التعريف:  تخيل أن تكون قادرًا على رؤية الملوثات غير المرئية لمنعها من أن تصبح انبعاثات أكبر وقضايا تتعلق بالسلامة. يمكن لنظام هانيويل للتصوير السحابي للغاز (GCI) القيام بذلك. يراقب باستمرار تسرب الغاز الذي يمكن أن يؤثر على المناخ مثل غاز الميثان في منشآت في صناعات مثل النفط والغاز والكيماويات وتوليد الطاقة. يستخدم النظام الذكاء الاصطناعي لتزويد مشغلي المرافق برؤية ملونة سهلة التفسير لنوع عمود الغاز والموقع والاتجاه والحجم والتركيز. يمكن أن يساعد ذلك المسؤولين في اكتشاف التسريبات في وقت مبكر والاستجابة بشكل أسرع.

كيف تساعد الكوكب: من خلال الحد من تسرب غاز الميثان ، يمكن للشركات الوصول إلى الانبعاثات وتحقيق الأهداف المناخية وتحسين السلامة. ضع في اعتبارك: الميثان أكثر فاعلية بأكثر من 80 مرة في حبس الحرارة من ثاني أكسيد الكربون بعد 20 عامًا ، وفقًا لصندوق الدفاع عن البيئة.

خلايا وقود الهيدروجين لتزويد الطائرات وسيارات الأجرة الجوية بالطاقة

مفهوم الطائرة بدون طيار في الصورة أعلاه

التعريف: تعمل خلية الوقود عن طريق تحويل الطاقة الكيميائية المخزنة إلى كهرباء، مثل البطارية. تعد خلية وقود الهيدروجين واحدة من أكثر الخلايا شيوعًا ويمكن استخدامها في أنظمة الدفع في الطائرة. ويمكنه أن يحمل طاقة أكبر بثلاث إلى خمس مراتٍ من النظام الكهربائي للبطارية ذات الكتلة المكافئة. نظام خلية وقود هيدروجينية مصمم بشكل صحيح، ويزن أقل وهو أصغر حجمًا من النظام الكهربائي للبطارية المكافئة.

كيف تساعد الكوكب: يمكن أن يقلل دفع خلايا الوقود الهيدروجينية من التأثير المناخي للطيران بنسبة تتراوح من 75 إلى 90%، وفقًا لدراسة تقنية الهيدروجين التي أجرتها شركة McKinsey. على عكس محرك الاحتراق، لا تحتوي حزمة خلايا الوقود على أجزاء متحركة ويمكنها العمل بهدوء وبمستويات أعلى من الكفاءة والموثوقية. سيكون لهذا النوع من الدفع أهمية خاصة حيث يتغير مستقبل النقل إلى سيارات الأجرة الجوية طويلة المدى.

احتجاز الكربون وتخزينه

ما هو: المنشآت الصناعية مثل محطات الغاز الطبيعي، ومحطات الهيدروجين، ومصانع الصلب، ومصانع الأسمنت، ومحطات الطاقة تنتج الغازات. ويعمل احتجاز الكربون على فصل ثاني أكسيد الكربون (CO2) عن تلك الغازات وإعادة استخدامه أو تخزينه بشكل دائم تحت الأرض. وفي الأساس، يُرسل الكربون من حيث جاء.

كيف تساعد الكوكب: تساعد تقنيات احتجاز الكربون وتخزينه الشركات ومجالات الصناعة على تحقيق أهداف محايدة الكربون. ويمكن أن يكون مفيدًا على وجه الخصوص في الصناعات التي يصعب الحد منها. كما تنتج العملية أيضًا هيدروجين منخفض الكربون على نطاق واسع، وهو مصدر طاقة نظيف يُستخدم على نطاق واسع.

التعلّم الآلي لتحسين طاقة المباني

ما هو: تصبح المباني أكثر ذكاءً في التنبؤ بوسائل الراحة المثالية التي نريدها. وهذا يعني أنه يمكن للمنشآت مثل المكاتب تشغيل وإيقاف مكيّف الهواء تلقائيًا في الصيف، وإيقاف تشغيل الأضواء بمجرد مغادرة العمّال للغرفة. وتتمثل الفائدة من الذكاء الاصطناعي والتعلُّم الآلي للمباني في أنها تستطيع أيضًا تحسين استخدام الطاقة - الكهرباء والغاز في المقام الأول باستخدام Honeywell Forge Energy Optimization.

كيف تساعد الكوكب: تعتبر أنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء (HVAC) مجالاً رئيسيًا لاستهلاك الطاقة في المباني. يمكن لمديري المباني الاستفادة من التكنولوجيا ليس فقط للحفاظ على راحة الشاغلين، ولكن أيضًا لتقليل استخدام الطاقة. على سبيل المثال، شهدت جامعة حمدان بن محمد الذكية انخفاضًا بنسبة 10% في استهلاك الطاقة عبر مباني الحرم الجامعي.